الخيمة العمانية

 

الخيمة العمانية




تابعنا على تويتر  يمكن للمراسلين إرسال بلاغات الأمطار والصور عبر رسائل الواتس اب للأخ أسطورة عمان على الرقم 95161936

العودة   منتدى الخيمة العُمانية >

~*¤ô§ô¤*~ || الخَيمَـة الإجتِمَاعِيَه وَ الأُسَـرِيَـة|| ~*¤ô§ô¤*~

> الخيمة الإجتماعية

الخيمة الإجتماعية الفَرد وَ المُجتَمَع وَجهَان كُلٌ يُكَمِل نَقص الآخَر ..هُنا حَيث يَجتَمِع حرف الفَرد ورأيه ليكَمِل حاجَة المجتمع

إضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2014-06-01, 09:53 AM   رقم المشاركة : 1
عاشق السلطنه
عضو شرف
 
الصورة الرمزية عاشق السلطنه
 


خآلد و رآشد ..... قصه حقيقيه @

خآلد و رآشد ..... والعجوز



(( قصه حقيقيه ... أعيشهآ بكل تفآصيلهآ ... أعرضهآ لكم بكل إختصآر ... لتشآركوني الرأي ... حتى تخففوآ من ألم ... فمآ شكيت يومآ لأحد ... لأن الألم لا يجرح الإ صآحبه ))




البدآيه ...

حيآة مملوئه بالعمل و التوآصل مع الجميع , يحب نشر الإبتسآمه , ورسم البسمه على وجوه البشر مهمآ كآنت أوضآعهم ومنآصبهم , لم يكن يكترث بكل مآ يدور من حوله من ذكريآت ومصآعب وآجههآ بحكم عمله و وضعه الخآص والعآم .... كآن يغير أي وآقع من حوله الى " لحظآت حبٍ و سعآده للغير " ... حتى كآن الكثير ممن تعآمل معهم ينآدونه بصآحب " القلب الكبير , شكسبير الإبتسآمه " .....

صدمة الموت ...

بقلبٍ مؤمنٍ بالقضآء والقدر فجع كمآ فجع الجميع من حوله بوفآة وآلدته التي " رزعت وحصدت " الحب الجآرف من المجتمع وتعلم منهآ " التضحيه بكل أشكآلهآ و السعي الى قضآء حوآئج النآس ومشآركتهم بكل مآ يسعدهم أو يخفف عنهم " فنحن كمآ تربينآ و تعلمنآ مجتمع وآحد وكلنآ أبنآء لأدم وأدم من ترآب ...
رغم ألم الفرآق والحزن العآرم الذي عآنآه بهذه الصدمه ... آثر الصبر والإحتسآب عند الله بأن يكون مثوآهآ الجنه وأن ينآل أجر صبره على قضآئه و قدره ... وبقى ملآزمآ لمن أعتبرتهن أمهآتٌ له بحكم قربهن منهآ ليخفف من فجيعتهن بهآ ...

هنآ كآنت البدآيه ...

الحيآه يجب أن تستمر ... مهمآ كآنت صدمتنآ و ظروفنآ " مقوله " ترددت على مسآمعنآ كثيرآ ولم يكن يدرك مقدآر جسآمتهآ ... فبعد فترةٍ لم تتعدى الأسبوعين " تمخض " إجتمآع الأهل والأقآرب أن يكون " خآلد " المسؤل الأول والأخير بكل صغيرةٍ و كبيره عن كل الأمور المآليه والعقآريه وخلآفهآ نظرآ لخبرآته وعلآقآته التي كآنت تملأ الشرق والغرب والشمآل والجنوب وقد يكون القرآر " تهربآ من المسؤليه " وكبر حجمهآ من قبل البعض ... فأصبح الوكيل والممثل الشرعي والرسمي للجميع ... وزآدت أعبآئه حتى تمنى أن يكون اليوم " 44 سآعه " لينجز عمله الذي بدأ يترآكم بشكل هآئل وأصبح يتخذ قرآرآتٍ ملزمه للجميع ويحصل على الثنآء والدعآء المتوآصل فيزيد إنتآجه لحدودٍ لا يتخيلهآ أي عقل و لا تدركهآ قوه ...

لقآء عآبر ...

في خضم متآبعآته اللأمتنآهيه للأعمآل كآنت له زيآره خآطفه لأحدى الجهآت للإستفسآر العآم , ولأنهآ المرة الأولى له بهذآ الفرع فقد إختصرهُ بالأستفسآر السريع من أحد الموظفين الذين يتمركزون بالوآجهه لخدمة العملآء ... رغم " جفآء أسلوب الموظف " تجآوز خآلد الأمر ولم ينل من الموظف ردآ قآطعآ للإستفسآر فقآم شآكرآ الموظف وهَم بالمغآدره ... عندهآ طلب " رآشد " رقم الهآتف للرد بعد أن يبحث بالموضوع ... وكآن له مآ أرآد وتم تبآدل الأرقآم بطريقه عفويه كمآ هو متعآرف عليه دومآ ........ وهنآ بدأت الحكآيه







يشرفني تعليقكم و زيآرتكم ولي لقآء قريب لأكمل الحكآيه ..... @

عاشق السلطنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-01, 10:06 AM   رقم المشاركة : 2
الكُهام
عضو شرف
 
الصورة الرمزية الكُهام
 


مرحبا بك اخي عاشق السلطنة
أشتقنا لطلتك الحبيب وين هالغيبة

أما بالنسبة لموضوعك فهو جد متشابه مع أغلب أسر مجتمعنا العربي فهو تقريبا يمر بنفس الظروف، والموت لا يفرق بين بعيد ولا قريب ولا حبيب ولا بغيض إلا أنه يترك في القلب حزنا لمصيبته التي وصفه الله بها نسأل الله حسن الخاتمة للجميع
وأما حمل المسؤولية دائما توكل للقادر عليها والوفاء بحقها وله الأجر وإن كان غير مقتدر ماديا فالأجرة أيضا

ننتظر التكملة إن كان في العمر بقية
تقبل مروري الخاطف

الكُهام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-01, 12:37 PM   رقم المشاركة : 3
الريح الأحمر

أبو عبدالله
 
الصورة الرمزية الريح الأحمر
 


اهلا وسهلا اخونا عاشق السلطنة

قصة تحكي واقع ملموس ، وهذا يحصل لدى كثير من البشر لكن يعتمد على الشخص الذي يتحمل المسؤولية ، وهذا يحتم عليه الواجب الذي القي على عاتق خالد وهناك كثيرون ممن يعانون هذه المشكلة ، ولكن بالصبر والتوكل على الله كل الامور ستكون ميسرة ان شاء الله ...

ونرجوا تكملة القصة لمعرفة المزيد

التوقيع

سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا إله إلا انت أستغفرك وأتوب اليك

(اللهم إنا نسألك رضاك والجنة ونعوذ بك من سخطك والنار ومن عذاب القبر)

الريح الأحمر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-01, 01:07 PM   رقم المشاركة : 4
فلسطينيه
عضو نشيط


ننتظر التكمله ان شاء الله

فلسطينيه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-01, 03:38 PM   رقم المشاركة : 5
عاشق السلطنه
عضو شرف
 
الصورة الرمزية عاشق السلطنه
 


نكمل القصه

وكل التقدير لمن شآرك بالموضوع ومن دلف على سطوره





خرج خآلد من الجهه التي ينتسب ويعمل لديهآ رآشد ويدور في ذهنه كثيرٌ من الأمور التي يحآول لملمت وبرمجة الأوقآت والمسآلك لإنهآئهآ ويستعين بذلك بترنيمة بعض الأغآني التي تؤنس طريقه وتهدئ من توتر أعصآبه بكثرة المشآغل ولا تكآد تمر من عمر الزمن سآعه الإ وقد دلف لأحد المقآهي المعروفه والمنتشره بكل شوآرع المدينه وأرتشف قدحآ من القهوه المركزه لتعينه على بقآء تركيزه بأوج حآلآته فهي الفيتآمين الذي لا يتخلى عنه مهمآ كآنت المبررآت والأسبآب ....

فجأه يرن الهآتف النقآل برقمٍ غريب ... و ذو التفرد بعدم الرد على أي متصلٍ غريب " تنآزل عن تفرده " بسبب كثرة الأعمآل و المهآم الموكله اليه و . . . . :

خآلد : الو
رآشد : مسآء الورد الغآلي
خآلد : الغآلي !! ..... عفوآ من معي
رآشد : معك رآشد .... بهذي السرعه تنسى !!
خآلد : أي رآشد ..... السموحه مآعرفتك
رآشد : رآشد اللي كنت عنده اليوم الصبح .... من خدمة العملآء ب .....
خآلد : والنعم والله ... يشرفني إتصآلك والعذر مآعرفتك
رآشد : ولا يهمك الغآلي ... نحن بالخدمه طآل عمرك
خآلد : أمر ...
رآشد : الموضوع اللي كنت تسأل عنه بحله لك بكل سهوله
خآلد : بيض الله وجهك ومآتقصر وهذآ دليل على تميزكم وإبدآعكم طال عمرك
رآشد : حآضرين ونحن بخدمتكم وبأي وقت ويشرفني التوآصل ويآك لين تقضي حآجتك وأنآ بإنتظآرك بالمكتب وبتآبع لك الموضوع
خآلد : مشكور مشكور وياليت تكرمني بإرسآل الأورآق المطلوبه بالإيميل الخآص وبإذن الله برآجعكم فيهآ بأقرب فرصه
رآشد : أبشر يالغآلي من عيوني وتآمر أمر
خآلد : مشكور وتسلم ع التوآصل الطيب .... مع السلآمه
رآشد : مع السلآمه الغآلي

أغلق خآلد سمآعة الهآتف مستغربآ " روعة و دمآثة أسلوب رآشد " مرددآ الشكر والحمدلله على تيسيير الأمر ....

مضت الأيآم وحآنت صلآة الجمعه عندمآ وصلت رسآلة نصيه على هآتفه من قِبل رآشد , فتحهآ فوجد فيهآ دعآءً طيبآ فأبتسم وأرسل ردآ لا يقل عنه مستذكرآ المكآلمه الطيبه التي تلقآهآ من هذآ الشخص الدمث الأخلآق ...

تقآلبت الأيآم بسرعة البرق ورآشد لا يزآل يتوآصل مع خآلد برسآلة الجمعه كنهجٍ أصبح ثآبتآ وخآلد يرد بنفس الأسلوب والذي أصبح كالعرف المتعآرف عليه بالمجتمع بشكلٍ عآم ...

بعد مضي أكثر من شهرين على ذلك اللقآء وبينمآ خآلد يمضي في إنهآء معآملآته التي لا يكآد يومآ يمر دون تزآيدهآ وبينمآ هو منغمسٌ في البحث عن الدوآئر والجهآت المختصه لمح مركزآ جديدآ لأحدى الجهآت فعجرع بمركبته الى أقرب موقف و صف مركبته ضمن أسطول المركبآت المتوقفه ونزل يلملم بعض الأورآق ويرتبهآ مستعينآ بموسيقى " زآمفير " التي تصدح عبر وصلة الأذن ويستعين بهآ لتهدئة أعصآبه من حرآرة الشمس الحآرقه والرطوبه القآتله و زحمة البشر التي لا يكآد يخلو منهآ مكآن ...

أبو خآلد - أبو خآلد !!

لم يكترث خآلد لهذى الشآب الذي ينآدي فهو لا يتذكر الشكل نهآئيآ ... فقآل في قرآرة نفسه " ليكون يريد أبوي " .... ومآهي الإ إجزاء من الثآنيه وقد لا حظ خآلد بأنه هو المقصود بهذآ الأسم رغم عدم تذكره الشخص الذي ينآديه ...:

رآشد : عفوآ .... أبو خآلد
خآلد : لا يآخوي أنآ خآلد .... إذآ تقصد أبوي ف الله يرحمه متوفي من زمآن ...
رآشد : أنت مآكنت قبل فتره بمبنى خدمة العملآء بالدآئره
خآلد : يآخوي أنآ كل يوم بدآئرتين وثلاث والكبر شين .... مآ عرفتك السموحه
رآشد : أنآ رآشد من خدمة العملآء وتوآصلت معك عن موضوعك بس مآ رآجعتني من يومهآ !
خآلد : هههههههههههه والله نسيت شكلك ونسيت حتى مكآنكم ... كنت مآر بالصدفه ودخلت أستفسر يومهآ
رآشد : شكلك شيبه من كثر الشغل مآ شآء الله عليك ... بس بشر خلصت الموضوع والإ
خآلد : من زمآن خلصت ولله الحمد
رآشد : الحمدلله ... أمر أشوفك عندنآ اليوم
خآلد : لا مآ يآمر عليك ظآلم , كنت مآر وقلت أشوف لي موضوع هنآ وبإذن الله بخلصه
رآشد : يالله حيآك تفضل بخلص لك الموضوع
خآلد : صبر صبر ... عين من الله خير ... هذي الدآئره غير عن دآئرتكم وأنت مآقصرت ولا بتقصر
رآشد : عيل والله مآ يخلصك غيري أنآ صرت أدآوم بهذآ الموقع ... هآت الأورآق


لم تمضي الإ دقآئق لم تتعدى أصآبع اليد الإ وخآلد يودع رآشد عن البآب الرئيسي ممتنآ له على جهوده الأكثر من رآئعه في سرعة إنجآز معآملته و تميزه , متمنيآ له المزيد من التقدم في عمله والرقي بدرجآته الوظيفيه , ورآشد لا يتوقف عن شكر خآلد ومتعهدآ بأن يكون بخدمته متى شآء ...







(( نكمل القصه معكم بوقتٍ لاحق .... شآكرآ توآجدكم وتوآصلكم ))

عاشق السلطنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-02, 09:24 AM   رقم المشاركة : 6
الكُهام
عضو شرف
 
الصورة الرمزية الكُهام
 


جميل خدمة الناس ولكن السالفه شكلها وراها شيء لكن دعنا لا نستبق الأحداث

بس الملاحظة على خالد إنه كان يستعين بالموسيقى لتهدئة نفسه وهذا الأمر محرم قطعا
وترك من ذكره وسؤاله بلسم القلوب ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب)

الكُهام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-02, 10:01 AM   رقم المشاركة : 7
عاشق السلطنه
عضو شرف
 
الصورة الرمزية عاشق السلطنه
 


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الكُهام مشاهدة المشاركة
جميل خدمة الناس ولكن السالفه شكلها وراها شيء لكن دعنا لا نستبق الأحداث

بس الملاحظة على خالد إنه كان يستعين بالموسيقى لتهدئة نفسه وهذا الأمر محرم قطعا
وترك من ذكره وسؤاله بلسم القلوب ( ألا بذكر الله تطمئن القلوب)


أخي وأستآذي الغآلي الكهآم ....

أستمتع و أتثقف دومآ بمشآركآتك و أطروحآتك وكم من قضيه و موضوع " كنت " أنت السبب المبآشر في تغيره من وآقع حيآتي ... فأنت بثقآفتك " معلمٌ " لا نرآه بأعيننآ ولكن نرجو من العلي القدير أن يجزل له الثوآب بالغيب لمآ يقدمه بشكلٍ متوآصل من نهجٍ تثقيفي لخدمة إخوآنه جميعآ ويسآندهم بالموعضه الحسنه والذكر الطيب ....

بالنسبة لموضوع الإستعآنه بالأغآني في الموضوع , فهو من " المحرمآت " كمآ يعلمهآ الجميع ونسأل الله العلي القدير أن يبدل من سيئآتنآ حسنآت ... وقد ذكرت في بدآية الكتآبه بأن القصه حقيقه بشكلٍ أسآسي وهي وآقع " يعيشه خآلد و رآشد " وستكون هنآك ملآحظآتٌ من الوآقع الذي يعيشه أغلب شبآبنآ اليوم وهذآ " بيت القصيد فيهآ " والمشآركآت من الأحبه الأعضآء " تلهمني " القوه على الكتآبه رغم عِظم ضغوطآت العمل والوقت ...

دمت لي بالود دومآ @

عاشق السلطنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-04, 04:05 AM   رقم المشاركة : 8
الجرناس
مشرف خيمة الجرائم والأحداث المحلية والدولية
 
الصورة الرمزية الجرناس
 


شكرا لك اخي و استاذي الغاالي "عاشق السلطنة" لطرحك هذه القصة التي تحكي الواقع ...

نحن نمضي في هذه الحياة الفانية ولا ندري الى اين سيأول بنا الحال ...ومتى سنغادر منها ... نمضي ونمضي ونتفكر فيها لا لشيئ ولكن لنتعلم منها و لنصقل بها انفسنا لتحمل اعبائها ومشقاتها .. نتعثر حينا و ننهض حينا اخر.. نسعى في طرقاتها ودروبها ف كم من عزيز فارقنا و آلمنا فراقهم...ومع هذا نظل نمضي لنصادف من جديد اناس و اصدقاء آخرين ...و من خلال مضينا في هذه الحياة لابد ان نصادف الكثير و الكثير من العبر و الدروس،..نعم نصادف و نعايش الشيئ الكثير ولكن الحياة مستمرة وفيها نتعلم ومنها نتألم لنظل نتعلم وفي محطاتها نتوقف ونعتبر ..الكثير منا يتعظ من كل موقف حصل له من اي كآئن يكون سواء كان الموقف جيدا او مسيئآ ..ضارا او نافعآ..ف هي تعلمنا الشيئ الكثير و ربما تغير الحال الى حال آخر..


موقف رائع من "راشد" في مساعدة "خالد" و التخفيف عنه في الدوائر التي كان متواجدا بها ...وموقفه يدل على "النبل" و الاخلاق الاسلامية الرفيعة ...التي حث الاسلام عليها
اذا كانت """لوجه الله سبحانه ،،، لا لطلب الجااااه او السمعة""""[email protected]



شكرا ممن القلب .. اخي و استاذي . وتقبل مني فائق الاحترام و التقدير ..

ننتظر منك اكمال القصة ....

الجرناس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-04, 10:54 AM   رقم المشاركة : 9
عاشق السلطنه
عضو شرف
 
الصورة الرمزية عاشق السلطنه
 



أخي الغآلي و المتميز دومآ الجرنآس

وجودك و مرورك و تعليقك على الموضوع زآد من قيمته الأدبيه

سأكمل القصه بعد أن " تيقنت " بأن التجآرب التي تجمع بين البشر فيهآ من العبر والدروس الكثير

وأتمنى أن تعم الفآئده قرآء الموضوع مع العلم بأنهآ أولى " المحآولات لي " في كتآبة قصه وآقعيه .

عاشق السلطنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2014-06-04, 03:11 PM   رقم المشاركة : 10
عاشق السلطنه
عضو شرف
 
الصورة الرمزية عاشق السلطنه
 


نكمل قصتنآ ..... والسموحه ع التأخير







غآدر خآلد موقف المركبآت .... ويدور ببآله الموقف العجيب الذي حدث اليوم ... فهذآ رآشد يعود اليوم يحمل روعة الأخلآق و دمآثتهآ ... يتفآنى بشكلٍ يبهر من يعرفه قبل الذي لآ يعرفه ... و رغم حرآرة الجو مترآفقه مع إرتفآع الرطوبه الإ أن خآلد أحس بطقسٍ جميل ممزوجٍ برآئحه الورد ... ف رآشد زرع في فكره و إحسآسه أن الدنيآ تحمل في طيآت أيآمهآ أنآسآ يمتلكون الخير والعطآء و ينثرونه في أرجآء العآلم .....

توقف خآلد عند الإشآره المروريه منتظرآ اللون الأخضر ... فجآلت في خآطره كلمآتٍ مختصره تعبر عن مآلقيه من ذوقٍ و أسلوبٍ رآق من رآشد ... مد يده وأخرج هآتفه المتحرك ليكتب هذه الكلمآت قبل أن تضيع بمتآهآت الزمن ... فأنشد وقآل :


الطيب بحر ساحله ماله حدود
قاعه عميق ومتعب كل غطاس

والجود ظل في قفا الشمس ممدود
ماينعرف حده ومعناه ينقاس

ومن يجمع الثنتين لاشك محسود
وانا اشهد انك جامعه در والماس *


لم يكد خآلد ينتهي من كتآبة هذه الكلمآت الإ والمركبآت التي خلفه تكآد تهجم عليه بسبب عدم تحركه و إنشغآله بالهآتف ... ومع الإربآك قآم خآلد بإرسآل الرسآله فورآ الى رآشد دون تنسيق و زخرفه كمآ هو معتآدٌ عليه عندمآ " يهندس " رسآئله لتعبر عن مكنونآتهآ وأهمية الطرف المتلقي لهآ ... لم تستغرق الرسآله الثوآني لتصل الى هدفهآ رآشد ... الذي بغمرة إندمآجه بين المرآجعين تلقفهآ متوقعآ " معآمله أو إستفسآر " من خآلد وكم كآنت المفاجأه " مفرحه " عندمآ وجد انهآ رسآله " مدح و ثنآء " من شخصٍ غآدر للتو فإنعكس تأثير الرسآله سريعآ و ظهرت الإبتسآمه بشكل ٍ عفوي و جميل على محيآه ... فترك أورآقه وقرأ الرسآله مرةً أخرى و فتح صندوق الوآرد ليبحث عن ردٍ يليق لهآ ... أستغرق البحث عدة دقآئق ولم يرتضي رآشد بأيٍ منهآ فقآم يسطر من الكلمآت على ورقةٍ جآنبيه تجمعت لديه هذه الحروف :


سر يا قلم واكتب الابيات منقوشه
بيوت شعر تشرفني معانيها
للصاحب اللي يمد الطيب وينوشه
من روس قوم علي العليا مبانيها
رفقة شرف ماهي بالتلفيق مغشوشه
يسمع بها قاصي العرب ودانيها *


وحآل إنتهآئه من السطر الأخير .... أرسلهآ دون إنتظآر على هآتف خآلد الذي كآن قد وصل للتو الى مكتبه الصغير بحجمه " كبيرٌ جداً " بمحتويآته من كتب الأدب و الشعر والجغرآفيآ والروآيآت التي يستمتع بهآ خآلد وقت وجوده بهذآ المكتب ... فهو " الصومعه " كمآ يسميهآ ودآر الخلوه المتميز بكمٍ هآئل من الصور التي تحمل الذكريآت وتزين جدرآنه كمآ تصتف الشهآدآت العلميه والتي نآلهآ خلآل درآسآته لترسم قوسآ بأحد الزوآيآ فيه ... ولا يخلو المكتب من جهآز حآسوب يبحر فيه لأعمآله و يتآبع فيه تطورآت العالم بكل نوآحيه ... وصلت الرسآله الى خآلد الذي إنبهر بهذآ الإنسآن المتميز بكل شيء ... وأعجبته الكلمآت و التي تنم على أن رآشد له في بحر الشعر والقصيد أموآج تتقآذف على شوآطئ الإبدآع ...









*( الأبيآت تم إقتبآسهآ )


ستستمر الروآيه .... ولكن بعد وقتٍ لن يطول ... فأنآ أكتبهآ لكم ... أنتظروني بكرم طيبكم @

عاشق السلطنه غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 01:29 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
لا تتحمل الخيمة العمانية ولا إدارتها أية مسئولية عن أي موضوع يطرح في الشبكة