الخيمة العمانية

 

الخيمة العمانية




تابعنا على تويتر  يمكن للمراسلين إرسال بلاغات الأمطار والصور عبر رسائل الواتس اب للأخ أسطورة عمان على الرقم 95161936

العودة   منتدى الخيمة العُمانية >

~*¤ô§ô¤*~ || الخَيمَـة الإجتِمَاعِيَه وَ الأُسَـرِيَـة|| ~*¤ô§ô¤*~

> الخيمة الإجتماعية

الخيمة الإجتماعية الفَرد وَ المُجتَمَع وَجهَان كُلٌ يُكَمِل نَقص الآخَر ..هُنا حَيث يَجتَمِع حرف الفَرد ورأيه ليكَمِل حاجَة المجتمع

إضافة رد

 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 2010-07-19, 12:54 PM   رقم المشاركة : 1
صدى الذكريات
أم سلطان
رئيسة قسم الخيمة الإجتماعية والأسرية - عضوة في لجنة المتابعة والتنفيذ
 
الصورة الرمزية صدى الذكريات
 


5) من الحياة (جواهر الأخلاق تصفها المعاشرة)






قيل ..." جواهر الأخلاق تصفها المعاشرة "..

^
^
هنا وفي هذه الصفحة نموذجا مدروسا من علاقة الصداقة التي من الممكن ان تنشأ بين طرفين ونهايتها .. نسرده لكم بحرفاً بسيط نتمنى ان يصل إليكم بمعناه المراد،،، ويستفاد مما فيها كعبرة للعباد

علاقة صداقه نشأت بين امرأتين عبر الشبكة العنكبوتية
صداقه بدأت بسيطة ثم قويت شيئاً فشيئاً وتفرعت حتى وصلت للتواصل العائلي وبدات تنشأ صداقه طيبه بينهن واقعاً بعيداً عن النت

مريم وفاطمه صديقتان جمعتهم شبكة المعلومات حتى صار الواقع حقيقة مجسده على الارض
مريم امراه مطلقه وعندها أبناء أما فاطمه فهي أمراه متزوجه ولكنها تعاني من مشاكل زوجيه ،، مما جعل الاثنتين يتشابهن تقريبا بنفس المعاناه لذلك نشات بينهن هذه الصداقه وتطورت

مضت الايام بينهن وتغيرت مسارات حياة كل واحده منهن ،، فمريم تعرفت على رجل وتقدم لخطبتها ولكن بسبب وجود بعض المشاكل بينها وبين طلقيها بخصوص الاولاد تاخر موضوع الزواج
وكانت مريم تعطي ثقه كبيره للرجل الذي دخل حياتها ، حيث وكلت لهم أمورها حيث بات الامر الناهي في حياتها يتحكم فيها كيفما يشاء لدرجة انها باتت لا تعمل شيئاً دون أستشارته فيه قبل الاقدام عليه ،، وكل هذا في ظل عدم وجود رابط شرعي يجمعهما .. وتطورت العلاقة حتى وصل الامر لدرجه انه أصبح يصرف عليها وعلى أولادها وبالتالي صار المتحكم في حياتها وحياة اولادها .

أما فاطمه فكانت كثيراً ما تنصح مريم على كل ما تراه منها من تسليم زمام امرها لهذا الرجل ، ولكن مريم كانت ترفض من فاطمه التدخل في حياتها
وفي مرحلة من هذه العلاقة نشب خلاف بين مريم وخطيبها وصل إلى انها طلبت منه ان تنهي هذه العلاقة معه وتنهي امر الخطوبة منه حتى تتحرر من تسلطه عليها بعد خوفها أن تعيش نفس المعاناه الي عاشتها مع زوجها الاول ،، لذلك فضلت الانسحاب ، من حياته
ولكن بالمقابل فأن الرجل وبناءاً على ما دفعه لها لأبنائها فانه بات يطالبها بأن يأخذ مقابل كل ما دفعه عليها وصرفه طيلة فترة معرفتها به حيث كان يسجل كل ما صرفه عليها .


ومع كل هذه الاحداث وتطورها من أختلافات ومشادات تقع بين مريم وخطيبها .. كانت فاطمة تقف مساندة صديقتها مريم بالنصح والمشورة والمساعدة قدر الأمكان بما تستطيع به بعد ان تخلي أهل مريم عنها حيث كانت لها الاخت والام والصديقه

وفي يوم من الايام كانت فاطمه توصل مريم وأبناءها للبيت،، فصادف أن خطيب مريم كان عند البيت ينتظرها ،، وكان واضحاً انه ناوي على خلق بعض المشاكل معها والتهجم عليها بالضرب فعندما شاهدت المنظر وما يحاول الرجل ان يقدم عليه تجاه مريم لم تستطع ان تمسك نفسها وتقف متفرجه فتدخلت وقامت تصارخ عليه وتكلمه ،، مما دفع بالرجل لن يقترب منها ويبصق في وجهها مما زاد من حدة المناقشة والحوار ما بين فاطمة وخطيب صديقتها مريم حاول فيها التعدي عليها ولكنها وقفت بوجه وهددته باللجوء للشرطة ،، وفعلا وصل الموضوع للشرطة بعد ان اشتكت فاطمه على الرجل وطلبت من مريم ان تأتي لتشهد معها فطلبت مريم من فاطمه أن تنتظر لحد ما تستاذن اهلها انها تروح الشرطه مع فاطمه.

وكانت الصدمة لفاطمة من صديقتها مريم والتي وقفت معها في محنتها عندما رفضت الذهاب معها لمركز الشرطة للشهادة ، وأعتبرت ان هذا الموقف لصالها حيث ان اهلها سيستغلونه للضغط على الرجل وتهديده بالشرطة في حالة اذا ما رفض التنازل عن كل المبالغ التي يطالب بها مريم .
وطلبت مريم من فاطمه انها ما تروح تشتكي عشان مصلحتها متناسيه الاهانه التي سببتها لصديقتها !
صدمت فاطمه من موقف مريم واصرت انها تروح الشرطه لانها مستحيل تسكت على اهانتها ما تقبل بالمذله

مريم ومع اصرار فاطمه وافقت تروح معها بس ما تشهد معها مجرد مرافقه
وفعلا راحت وشهدت امام الشرطه انها ما تطالب الخطيب باي شىء وانها ما لها خص وانها ما شافت الخطيب وهو يبسق في وجه صديقتها
واجهت فاطمه هذا الموقف بنفسها وواجهت خطيب مريم امام الشرطه وهي مطعونه ومجروحة من صديقتها التي تركتها في هذا الموقف وفضلت انها تجلس بالخارج متفرجة دون تدخل
فاطمه تنازلت عن حقها لان الوضع كان كله ضدها لانه مريم كانت متفقة مع اهلها ومع المحقق الي كان يلح عليها بالتنازل

تنازلت فاطمه عن حقها وانتظرت مريم الى ان تنهي الاتفاق مع الخطيب بحضور اهلها والمحقق وعمل لها تعهد بانه ما يطالبها بشىء
وانتظرتها فاطمه الي ان خلصت ووصلتها بيتها ورسلت لها رساله تقول لها فيها :
" انها ما يشرفها ان تجمع بينها وبين مريم اي علاقه "
بعدها جلست فاطمه تتالم من غدر صديقتها لفترة ،، وكانت تصلها من مريم رسائل تحاول فيها ان تعيد علاقتها بها ولكن فاطمة رفضت تماماً كل هذا أو أرجاع هذه الصداقة التي أنكسرت بينهما .


يتبع ...

التوقيع


الف شكر على التوقيع المميز ابو الايهم

صدى الذكريات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-19, 01:00 PM   رقم المشاركة : 2
صدى الذكريات
أم سلطان
رئيسة قسم الخيمة الإجتماعية والأسرية - عضوة في لجنة المتابعة والتنفيذ
 
الصورة الرمزية صدى الذكريات
 


نكمل ...

‘‘
فاصلة أولى
الطلاق .. عواقبه ونظره الاهل لأبنتهم المطلقه .. وممارسة الضغط عليها حتى تتزوج مره اخرى


فاصلة ثانية
مسؤوليه المرأة المطلقه والاولاد ورفض اهلها تحمل مسؤولية أبناءها عندما تحتفظ فيهم
( حالة مريم وأهلها الرافضين تحمل مسؤوليه الاولاد عناد في ابوهم وجدهم وإصرار مريم انها تحتفظ باولادها وقيامها بالاعتماد على خطيبها ليصرف عليها حتى تتمكن من العيش مع عيالها )


فاصلة ثالثة
تحمل الأهانة والتنازل عن الحق
( الموقف اللي صار بين مريم وفاطمه هل كان على فاطمه انها تتحمل الاهانه وتتنازل من البدايه عشان خاطر مريم وهل هي عملت الصواب عندما تنازلت بعدين )


فاصلة رابعة
مدى حق المراه بالاحتفاظ باولادها حتى لو تزوجت واقعيته وجدواه

*
*
*
والبقية لكم يا أحباب بالتعليق والأضافة والحوار حول ما تم سرده وذكره


فكره : صدى الذكريات
صياغة النص : بوعبدالرحمن
متابعه : محبه صدى الذكريات بوعبدالرحمن



التوقيع


الف شكر على التوقيع المميز ابو الايهم

صدى الذكريات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-19, 06:02 PM   رقم المشاركة : 3
الوطن الوحيد
عضو شرف
 
الصورة الرمزية الوطن الوحيد
 


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

في البداية جميلة ان تعودو لإكما ل الحلقات فنحيي فيكم الحماس والرغبة خاصة صدى وابو عبدالرحمن ومن ورائهم محبة .

القصة قدمتوموها بشكل مغاير عن السابق ـ
كنا في السابق نقرا كانها قصة وبدون استنتاجات تطرح اليوم اوجدتم نوعا يشبه الفواصل كما جاء في الجزء الثاني وهو امر جيدد في التنوع لكني اعتقد انكم لو كتبتموه وتركتكم لنا كقراء الفهم والمشاركة هو امر جيد
لكن هذا اا يعني حجم الجهد المبذول نقول لكم ربي يعافيكم على جهدكم وتحملكم في تقديم الحلقات
انا بتكلم بعيدا عن المحددات والفواصل
عوني اتكلم بصفة انسانية خالصة اتلكم عن الطلاق وهو ابغض احلال عند الله من الواضح ان هناك شخصية في القصة تسعى لطلاق لكنها مترقبة خائفة وهي ذاتها تصيب بالخذلان من موقف الزميلة

وهذا ما يحملنا الى عنت الطلاق في بلادنا العربية عن احاكم الطلاق عن قانون الطلاق ونظرة دور القضاء للمراة ومعاناة المراة النفسية والأسرية من هذه النقطة ......

نقطة اخرى تتحدثون عن حجم وقوف الصديق لصديقه اوصديقة مع صديقتها او زميلة هناك ثوابت بعض البشر يرفضون تعديها ويعتريهم قلق
لتبقى الامور مشرعة امام الخيارات المضي وهجران وترك ما يمكن تركه

وهنا تاتي بشاعة التنزالات واثرها

اعتقد ساعودلا حقا لكن ساترك مساحة للمارين خلفي
اتمنى من الجميع المررو اوبداء الراي
لان االزملاء هنا تعبوا كثيرا في كتابة الحلقات لاني اعلم مدى كتابة سناريوهات مثل هذا وهم وضعوا هدف من اجله
فالرجاء كل الرجاء المرور والمشاركة معهم وابداء الراي

الوطن الوحيد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-19, 07:06 PM   رقم المشاركة : 4
بدر الحبسي
عضو شرف
 
الصورة الرمزية بدر الحبسي
 


اقتباس:
كنا في السابق نقرا كانها قصة وبدون استنتاجات تطرح اليوم اوجدتم نوعا يشبه الفواصل كما جاء في الجزء الثاني وهو امر جيدد في التنوع لكني اعتقد انكم لو كتبتموه وتركتكم لنا كقراء الفهم والمشاركة هو امر جيد
شكراً لطيب مرورك أخي الوطن الوحيد بارك الله فيك
وجهة نظر طيبة منك
والفواصل التي ذكرناها ما هي إلا فواصل بسيطة مستنتجة من سياق القصة ولا نلزم أحد بالرد او التعليق عليها
بل هي مجرد محاور لمن احب الحديث حولها ومناقشتها
ولكم جميعا الحرية في أستنتاج فواصل اخرى من سياق هذه القصة ومناقشتها والحوار فيها بكل حرية
*
*
*
وعذاراً من الجميع ،، سنحذف اي مشاركة تتضمن ردود شكر او ردود اعجاب او نقد للموضوع
نطلب مناقشة وحوار وإبداء رأي حول ما تم سرده
وليس عبارات شكر وثناء

تحية للجميع
بأنتظار إثراءاتكم الطيبة


التعديل الأخير تم بواسطة بدر الحبسي ; 2010-07-19 الساعة 07:16 PM.
بدر الحبسي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-19, 08:18 PM   رقم المشاركة : 5
تكملة عدد
عضو شرف
 
الصورة الرمزية تكملة عدد
 


.

تحية للأقلام التي كتبت والتي نسَّقت والتي إجتهدت ..

حقاً إبدآع وأكثر .. أحييكم تحية إكبآر لكم كلكم ..

أستاذ بدر ؛ أستاذة صدى ؛ أستاذة محبة .. بارك الله فيكم

بالنسبة للقصة المفترضة فإنها فعلآ نسخة شبه أصلية مما يحدث في الواقع ؛
وبالتحديد تصف طباع وقلوب النساء مع بعضهن وصفاً لا غبار عليه ؛ بالطبع الطباع الخيِّرة
والطبآع الغير مستحبَّة ..

على عجآلة أرى أن :

فاطمة إمرأة طيبة جداً لدرجة السذاجة ؛ كيف تسمح لنفسها بالإقتراب من حياة إمرأة لا تقرب لها ؛ لهذه الدرجة ...
نقطة أخرى أيضاً ؛ وهي ضرورة أن تستاذن الزوجة من زوجها عندما تود التدخل بالإصلاح
بين زوجين أو خطيبين ؛
هذا لم أره من فاطمة ... لاتهم علاقتها المضطربة مع زوجها ؛ لكن من حق زوجها عليها أن تستأذنه في ذلك ؛
لننظر أين وصل المطاف بها ... رجل غريب يبصق في وجهها !!
فهنا تدخل كرامة زوجها أيضاً ؛ زوجها الذي [ ماعنده خبر حتى بالموضوع ] ..
ربما رأيي الشخصي هنا والذي ربما لن يوافقني فيه الكثيرون ؛ هو أن فاطمة جنت ما كسبت يديها
ويجب أن لا تلوم أحداً بعد ذلك .. فكيف تقحم إمرأة نفسها بين خطيبين بداعي الشفقة والعاطفة للخطيبة ؛
ثم تأتي لتطالب الخطيبة بالثأر لها من خطيبها؟؟ بماذا هي الآن أفادت هذين الخطيبين غير [ زادت الطين بلة ] ..

بكل تأكيد الإصلاح بين الناس فضيلة ولكن أن يصبح المُصلح طرفاً في المشكلة نفسها ؛
فذلك خطأه هو نفسه الذي يجب أن لا يلوم فيه أحداً أو يطالب احداً بنصرته ؛ فأنت "متطوع" وعليك أن تتحمل تبعات تطوعك هذا..

هذا ما يخص فاطمة ..

أما مريم ؛ فخطأها الأول هو إتخاذها لـــ [ الخليل ] !
كيف ترضى أن تنبت لحم أطفالها من جيب شخص لا علاقة لها به؟!
الطلاق مصيبة غالباً للزوجة وأبنائها ؛ لكن لا يعني أن يصل بها المطاف أن يتبرأ منها أهلها وتهجرهم
وتسلم أمرها لرجل غريب من الشارع بداعي حبه لها ؛ فيتصرف فيها وفي حياتها وأبنائها كيفما يشاء ..
كيف تستجير من الرمضاء بالنار؟!

هنا أود أن أضع "حاشية" بين السطور لأنصح كل إمرأة مطلقة يأتيها رجل يريد أن يتزوجها ؛
فإن كانت في زواجها الأول فكرت مرتين في الرجل الاول ؛ فإنها عليها أن تفكر وتستقصي عن هذا الزوج ألف مرة ؛
فنااااادر جداً جداً أن يتزوج رجل إمرأة مطلقة وعندها عيال ؛ وهو صحيح بدنياً وعقلياً وأخلاقياً وصحيح في نيته وطباعه ... فعلآ نادر ..
فالحذر الحذر .. وكثيراً ما كان عيش الكفاف وبما تساعد به وزارة التنمية الإجتماعية
وغيرها من جهات الخير وبما تفرضه المحكمة أيضاً من المطلق من نفقة على المطلقة وأبنائها
؛ كثيراً ما يكون أهون من العيش في جلباب رجل يمكن وصفه بالجحيم ..

لا تصدقوا المثل المصري القائل [ ظل راجل ولا ظل حيطة ] ؛ والله إن بعض الحيطان ظلتهن أبرد من ظلة بعض المسمايين "رجال" ...
وأنا رجل وأعرف ربعي زين ..

بيرزقها الله هي وأولادها من حيث لا تحتسب ؛ لحد ما يكبروا الصغيرين و [ يسووا جنحان ] ..
وهذي صارت في عشرات الأمثلة في البلدة اللي أعيش فيها ..

عموماً فعل مريم بما يخص صديقتها فاطمة هو فعل يخلوا من النخوة ومن رد الجميل ؛
فبالرغم من أنها لم تطلب هي من فاطمة أن تتدخل ؛ إلا أنه لا يجب رد الجميل بالنكران
وعليها أن تكافأ صديقتها على نية المساعدة ؛ لا أن تتنكر لها ..

وردة الفعل هذه من مريم هي ردة فعل تتعلق بالأخلاق عموماً بغض النظر عن الجانب الإجتماعي في القصة ؛
ويمكن أن نسميها ردة فعل الناس [ المصلحـجيَّـة ] التي تقدم المصلحة الذاتية على الأخلاقيات ..

وهي موجودة في الجنسين هذه الصفة القبيحة [ مال مصالح ] ولو أنني أراها أكثر بين الجنس المسمى اللطيف ؛
– وهو في الحقيقة الشر بعينه – خصوصاً في ما يتعلق بالدراسة وبعيداً عن الأمور المجتمعية إلخ ...

بالمختصر ؛

مريم مال مصالح وشكلها بايعتنها بايعتنها [ شو يعني جات ع صديقتها دقتها طاف وهي بايعه حيانها قبلها ] ..

وفاطمة "ملقوفة" وشوي ساذجة [ كيف أعق عمري ف بلاوي الناس ومراكز شرطة وأنا معزز مكرم ]
وبعدين سوت عمرها مجني عليها وهي بوعاقة عمرها ؛
[ ياخي كلها تراها تفالة ؛ ماداقنها بسكتون وإذا تحصه تخبش بديتول .. ]

أما خطيب مريم فهو بإختصار مارجال .

ودمتم سالمين .


.

تكملة عدد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-19, 08:40 PM   رقم المشاركة : 6
محبة
عضو شرف


قضايا واقعية ذات أهمية للمناقشة

كل الشكر لأختي صدى على هذا الطرح

اليوم نكتشف أمورا في واقعنا نظن أنها وبكل براءة ما زالت موجودة ومن ضمنها الصداقة الحقيقية والتضحية والحب بلا مقابل لكنها للأسف أختفت ولم تعد موجودة


وما في قصة فاطمة إلا دليل على ذلك

محبة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-19, 09:03 PM   رقم المشاركة : 7
يعقوب البراشدي
مستشار الخيمة


السلامـ عليكمـ جميعــا ،،،
بــأمنة ،، لست ناقدا ولا مجاملا ،،، صدى وبو عبدالرحمنـ ،، أنتمـ من ندرة الناسـ التيـ يتمتعونـ بأقلامـ من
ألمــاسـ حقيقة ،،
........ بعد قرائتي السريعة العاجلة ....
نلاحظ فعلا كثير من هذهـ المشاكلـ الاجتماعية والتي انتشرت في مجتمعاتنـا ،،، وسببهـ فشل الحياة الزوجيــة ،، بسبب أو بآخر،،،
ومما لاحظتهـ ،،، حــاولتـ أن أتتطفلـ قليلا ،، وأشارككمـ بهذهـ النقــاط ،،، والتيـ لا تغنيـ ولا تسمنـ من جوعـ ،،
.......\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\\........

الطلاق .. عواقبه ونظره الاهل لأبنتهم المطلقه .. وممارسة الضغط عليها حتى تتزوج مره اخرى
...
* لا يختلف اثنان في أن للطلاق نتائج وخيمة... أولهـا وأساسها هو تشرد الأبنــاء وعدمـ وجود راع يرعاهمـ..
وحتى وإن كانت في بيت أهلها،، فإنهـ من الصعب على الجد أو الاخوة .. مثلا .. أن يتحملوا اعباء الرعاية كلها...

** بالنسبة لنظرة الأهلـ لإبنتهمـ المطلقة ... هنــا يأتي دور الأهل في التقليل والتخفيف من هذه المعاناة ، من خلال مساندتها معنوياً ومادياً في إعادة ترتيب حياتها،
واحتوائها نفسيا وعاطفيا.. ولكنـ ما يحصلـ مع الكثير هو عكسـ ذلكـ ،،
إذ أن نظرة الأهل لها أشد من نظرة المجتمع من حولها ، ويتضح ذلك من خلال معاملتها ، وبسبب أن لهـا أبناء يحتاجون لرعاية فهم سينظرون إلى تحملهم المسؤولية
في ظل هروب الزوج من مسؤولياته، وذلك سيلقون باللومـ الأولـ والأخير على الزوجة
حتى لو كان الرجل فيه كل العيوب،,

*** أمـ عن الضغط من قبل الأهل بزواجهمـ لأبنتهمـ من جديد كبيرة , حيث أن المطلقة تكون فرصتها في الارتباط برجل اخر أقل من السابق ،
واحيانا تضطر الى الارتباط برجل كبير بالسن ليوفر لها المعيشة وخاصة عندما تحس بأن اهلها بداؤا بالتضجر من مسؤوليتها والابتعاد عنهـا ، واحيانا الوقوع في زواج فاشل للمرة الثانية
بسبب تخبطها في الحياة والعقد النفسية التي تمر بها ،،،

مسؤوليه المرأة المطلقه والاولاد ورفض اهلها تحمل مسؤولية أبناءها عندما تحتفظ فيهم
( حالة مريم وأهلها الرافضين تحمل مسؤوليه الاولاد عناد في ابوهم وجدهم
وإصرار مريم انها تحتفظ باولادها وقيامها بالاعتماد على خطيبها ليصرف عليها حتى تتمكن
من العيش مع عيالها )


# يعتبر أهم الأشياء بعد الطلاق هو الاهتمـامـ بالأولاد وكفالتهمـ،،، لذا يجب على الأهلـ أن يربوا أولاد ابنتهمـ لأن ليسـ لهمـ راعـ غيرهمـ ،،، ولكنـ ،،،!! في حالة مريمـ ،،،
بمـا أن المرأة المطلقة تعتبر أمرأة شبهـ مدمرة نفسيا و عاطفيا لذلك تقومـ المرأة بالبحث عن الرجل المعين السند الذي يعيلـها ويعيلـ أولادهـا ،،،،
وفي حالة مريمـ وبسبب تخلي أهلها عن مسؤوليتها عناد للزوجـ أو أهلهـ،،، إلتـجأت الى هذا الرجلـ ليؤمن لها العيش والراحة النفسية ،،، وفي هذهـ الحالة ،،
لا ألقي عليها اللومـ ،،

تحمل الأهانة والتنازل عن الحق..
( الموقف اللي صار بين مريم وفاطمه هل كان على فاطمه انها تتحمل الاهانه وتتنازل من البدايه عشان خاطر مريم وهل هي عملت الصواب عندما تنازلت بعدين )


& في نظري .. ومن خلالـ سردكمـ لهذهـ القصة ... ألاحظـ ،،
أن ما عملتهـ فاطمــة من تنازلـ عن القضية وتحملها للإهــانة ..هذا يعكس لنـا مدى تفهم وذكاء وعقلانيــة ـ الطرف الآخر..( أعنيـ فاطمة..) للحــالة وللجانب النفسي والعاطفي
والتي تمر بهـ صديقتهـا مريمـ ،،،
&& ومـا عملتهـ فاطمة هو الصواب بعيـــنهـ ...

مدى حق المراه بالاحتفاظ باولادها حتى لو تزوجت واقعيته وجدواه...

^^^ بمـ أن المراة المطلقة تحتاج من يحتويها عاطفيا ونفسيا قبل ان يحتويها مادي... وللمـادة ضرورتهــا المهمـة أيضـا ،،،
لـــذا ،،، ألاحــظ،،
* لا ينبغــي على المرأة الاحتفاظ وتحملـ أعبــاء أولادهـا من زوجهـا السابقـ .. حتى وإن تزوجتـ ،،،
لأنهـ من الممكنـ اذا شرطت أو قامت على مشاركة أولادهـا للحياة الزوجية الأخرى ...
( بعـد زواجهـا من زوج آخر...) ،،، بإمكــانهـ أن يخلقـ مشاكلـ أخرى مع زوجــها وبالتاليـ ،،
هنا قد يكون الأولاد جانب سلبــي على حياتهـا..

تقبلوا مروريـ التطفلي عليكمـ ،،،،،
ودمتمـ في حفظ الرحمنـ،،،، ودامت حيــاتكمـ مليــئة بالحب السعــادهـ وحياة زوجية صالحة سعيدة,,,,,
مخلصكمـ ،،،،

بو يوســـف،،،،

يعقوب البراشدي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-19, 11:26 PM   رقم المشاركة : 8
صدى الذكريات
أم سلطان
رئيسة قسم الخيمة الإجتماعية والأسرية - عضوة في لجنة المتابعة والتنفيذ
 
الصورة الرمزية صدى الذكريات
 


مسائك خير وبركه دختورنا المهلوس

اقتباس:
بالنسبة للقصة المفترضة فإنها فعلآ نسخة شبه أصلية مما يحدث في الواقع ؛
هي قصه حقيقيه مش شبه اصليه الي يمز هذا الموضوع من الحياه انا نجيب قصص من الواقع حقيقه وحدثت فعلا

اقتباس:
فاطمة إمرأة طيبة جداً لدرجة السذاجة ؛ كيف تسمح لنفسها بالإقتراب من حياة إمرأة لا تقرب لها ؛ لهذه الدرجة
نقطة أخرى أيضاً ؛ وهي ضرورة أن تستاذن الزوجة من زوجها عندما تود التدخل بالإصلاح
بين زوجين أو خطيبين
؛
هذا لم أره من فاطمة ... لاتهم علاقتها المضطربة مع زوجها ؛ لكن من حق زوجها عليها أن تستأذنه في ذلك ؛
لننظر أين وصل المطاف بها ... رجل غريب يبصق في وجهها !!
فهنا تدخل كرامة زوجها أيضاً ؛ زوجها الذي ماعنده خبر حتى بالموضوع
ربما رأيي الشخصي هنا والذي ربما لن يوافقني فيه الكثيرون ؛ هو أن فاطمة جنت ما كسبت يديها
ويجب أن لا تلوم أحداً بعد ذلك .. فكيف تقحم إمرأة نفسها بين خطيبين بداعي الشفقة والعاطفة للخطيبة ؛
ثم تأتي لتطالب الخطيبة بالثأر لها من خطيبها؟؟ بماذا هي الآن أفادت هذين الخطيبين غير [ زادت الطين بلة

بكل تأكيد الإصلاح بين الناس فضيلة ولكن أن يصبح المُصلح طرفاً في المشكلة نفسها ؛ فذلك خطأه هو نفسه الذي يجب أن لا يلوم فيه أحداً أو يطالب احداً بنصرته ؛ فأنت "متطوع" وعليك أن تتحمل تبعات تطوعك هذا

هذا ما يخص فاطمة
الطيبه بدرجه السذاجه !
هل هي ساذجه انها وقفت مع صاحبتها !
هي امراه تعاطفت مع امراه مثلها لانها تعيش نفس وضعها ويمكن اكثر وحاولت توقف معها وتساندها ولا تنسى انها كانت تنصحها من البدايه انها تاخذ موقف مع الرجال الغريب فمن الطبيعي لها انها لما تشوف صاحبتها بدات تاخذ القرار الصحيح ان توقف معها وتساندها

اما بالنسبه لاستاذانها من زوجها
الموقف حصل فجه حط نفسك مكان فاطمه تشوف صاحبك احد هاجم عليه يبي يضربه وجالس يخوف ويصارخ على عيال صاحبك هل بتاخذ تلفونك وبتتصل لولي امرك وتساله هاه كيف اتدخل ولا لا !
طبيعي انها تدخل لما شافت انه الرجال بيهجم على صاحبتها تدخلت حتى تدافع عن صاحبتها ما تصلح بينهم

اقتباس:
أما مريم ؛ فخطأها الأول هو إتخاذها لـــ [ الخليل ] !
كيف ترضى أن تنبت لحم أطفالها من جيب شخص لا علاقة لها به؟!
الطلاق مصيبة غالباً للزوجة وأبنائها ؛ لكن لا يعني أن يصل بها المطاف أن يتبرأ منها أهلها وتهجرهم
وتسلم أمرها لرجل غريب من الشارع بداعي حبه لها ؛ فيتصرف فيها وفي حياتها وأبنائها كيفما يشاء
كيف تستجير من الرمضاء بالنار؟!
المراه تعمل اي شىء عشان خاطر ان تحتفظ بعيالها
مريم اخطات صحيح بس اهلها هم السبب هو الي وصلوها لكذا
الاولاد معها والطليق موافق انه الاولاد يتربوا مع امهم ليش ابوها يرفض الاولاد ويقبل بيها هي بدون عيالها ويصر على زواجها من جديد
والعيال ! ايش ذنبهم ينحرموا من امهم هي كانت تبي وقت حتى تقاضي الطليق وتضمن العيال حتى بعد الزواج علىالاقل تضمن الزياره الاسبوعيه لهم

صحيح هي غلطت اكبر غلطه لما سمحت للخطيب انه يصرف عليها ويمكن هذا اكثر حاجه كانت تنبه فاطمه لها مريم وتحذرها منه بس لما نجي نفكر نلاقي انه موقف الاهل سبب في هذا يمكن يكون السبب الرئيسي .

اقتباس:
هنا أود أن أضع "حاشية" بين السطور لأنصح كل إمرأة مطلقة يأتيها رجل يريد أن يتزوجها ؛ فإن كانت في زواجها الأول فكرت مرتين في الرجل الاول ؛ فإنها عليها أن تفكر وتستقصي عن هذا الزوج ألف مرة ؛
فنااااادر جداً جداً أن يتزوج رجل إمرأة مطلقة وعندها عيال ؛ وهو صحيح بدنياً وعقلياً وأخلاقياً وصحيح في نيته وطباعه ... فعلآ نادر ..
فالحذر الحذر .. وكثيراً ما كان عيش الكفاف وبما تساعد به وزارة التنمية الإجتماعية وغيرها من جهات الخير وبما تفرضه المحكمة أيضاً من المطلق من نفقة على المطلقة وأبنائها ؛ كثيراً ما يكون أهون من العيش في جلباب رجل يمكن وصفه بالجحيم
انا معك في كل حرف
فعلا لازم المطلقه تكون حذره كل الحذر وتدرس موضوع الزواج من كل زاويه قبل لا تتزوج من جديد خصوصا لو كان عندها عيال

اقتباس:
لا تصدقوا المثل المصري القائل [ ظل راجل ولا ظل حيطة ] ؛ والله إن بعض الحيطان ظلتهن أبرد من ظلة بعض المسمايين "رجال"

وأنا رجل وأعرف ربعي زين ..
احيك على كلمت الحق هذه

[
اقتباس:
FONT=arial]عموماً فعل مريم بما يخص صديقتها فاطمة هو فعل يخلوا من النخوة ومن رد الجميل ؛[/FONT]
فبالرغم من أنها لم تطلب هي من فاطمة أن تتدخل ؛ إلا أنه لا يجب رد الجميل بالنكران
وعليها أن تكافأ صديقتها على نية المساعدة ؛ لا أن تتنكر لها ..

وردة الفعل هذه من مريم هي ردة فعل تتعلق بالأخلاق عموماً بغض النظر عن الجانب الإجتماعي في القصة ؛
ويمكن أن نسميها ردة فعل الناس [ المصلحـجيَّـة ] التي تقدم المصلحة الذاتية على الأخلاقيات ..

وهي موجودة في الجنسين هذه الصفة القبيحة [ مال مصالح ] ولو أنني أراها أكثر بين الجنس المسمى اللطيف ؛
– وهو في الحقيقة الشر بعينه – خصوصاً في ما يتعلق بالدراسة وبعيداً عن الأمور المجتمعية إلخ ...
توني جالسه اقولك احيك على كلمة الحق

بالمختصر ؛

مريم مال مصالح وشكلها بايعتنها بايعتنها [ شو يعني جات ع صديقتها دقتها طاف وهي بايعه حيانها قبلها ] ..

وفاطمة "ملقوفة" وشوي ساذجة [ كيف أعق عمري ف بلاوي الناس ومراكز شرطة وأنا معزز مكرم ]
وبعدين سوت عمرها مجني عليها وهي بوعاقة عمرها ؛
[ ياخي كلها تراها تفالة ؛ ماداقنها بسكتون وإذا تحصه تخبش بديتول .. ]

أما خطيب مريم فهو بإختصار مارجال .

ودمتم سالمين .

عاد ما تقيم
كل ابطال القصه مقورفين

تسلم دختورنا على الرد المثري
بارك الله فيك

التوقيع


الف شكر على التوقيع المميز ابو الايهم

صدى الذكريات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-20, 08:57 AM   رقم المشاركة : 9
تكملة عدد
عضو شرف
 
الصورة الرمزية تكملة عدد
 


أهلآ ومرحباً بأختنا العودة صدى الكريمة ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الذكريات مشاهدة المشاركة
الطيبه بدرجه السذاجه !
هل هي ساذجه انها وقفت مع صاحبتها !
هي امراه تعاطفت مع امراه مثلها لانها تعيش نفس وضعها ويمكن اكثر وحاولت توقف معها وتساندها ولا تنسى انها كانت تنصحها من البدايه انها تاخذ موقف مع الرجال الغريب فمن الطبيعي لها انها لما تشوف صاحبتها بدات تاخذ القرار الصحيح ان توقف معها وتساندها
أستاذتي ؛ أتعلمين أن الطيبة "بدرجة السذاجة" هي درجة لا يُعلى عليها من الطيبة ؛ وربما هي حتى نوع من الإيثار يا أختي العزيزة ..
حيث ينسى المرأ نفسه وينطلق بداعي المروءة لنصرة أخيه بدون التفكير حتى في كرامته هو نفسه ..
فلا تعتبريها إنتقاصاً يا مشرفتنا الغالية ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الذكريات مشاهدة المشاركة
اما بالنسبه لاستاذانها من زوجها
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الذكريات مشاهدة المشاركة
الموقف حصل فجه حط نفسك مكان فاطمه تشوف صاحبك احد هاجم عليه يبي يضربه وجالس يخوف ويصارخ على عيال صاحبك هل بتاخذ تلفونك وبتتصل لولي امرك وتساله هاه كيف اتدخل ولا لا !
طبيعي انها تدخل لما شافت انه الرجال بيهجم على صاحبتها تدخلت حتى تدافع عن صاحبتها ما تصلح بينهم
لا والله ما قصدت كذا ..
بالعكس أنا لو أشوف إثنين كفار با يتقاتلوا بمنعهم .. من باب النخوة ..

لكن أقصد من الأصل وقبل لا تستوي هذي العقدة ؛ لازم تكون مستأذنه من زوجها ؛ على الأقل تظمن حماية ؛ ويمكن بعد هذا الزوج إذا كان طيب واجد كماها إنه يتدخل بثقله كرجل أمام رجل يفاهمه ..
ما أعرف بس أحسه خطأ إمرأة تجابه رجل غريب .. خطيب صديقتها

أفضل حل كانت تسويه إنها تبتعد بصديقتها في تلك اللحظه وتمنعها من مقابلة الخطيب دامها توسمت في شكله نيته على الشر تلك اللحظة .. وأن تستخدم القانون بدلآ من ذلك ..


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الذكريات مشاهدة المشاركة
المراه تعمل اي شىء عشان خاطر ان تحتفظ بعيالها
مريم اخطات صحيح بس اهلها هم السبب هو الي وصلوها لكذا
الاولاد معها والطليق موافق انه الاولاد يتربوا مع امهم ليش ابوها يرفض الاولاد ويقبل بيها هي بدون عيالها ويصر على زواجها من جديد
والعيال ! ايش ذنبهم ينحرموا من امهم هي كانت تبي وقت حتى تقاضي الطليق وتضمن العيال حتى بعد الزواج على الاقل تضمن الزياره الاسبوعيه لهم
أستاذتي صدى ..
بالنسبة لموضوع الأطفال فهو موضوع قانوني بحت ..
يعني الذي بيفوز بحضانتهم تحدده المحكمة ويحدده الأطفال أنفسهم - كما أعتقد - ؛
ربما نعم أنا رجلي بالمآء ليس مثل هذه المطلَّقة المسكينة رجلها بالنآر ؛ ولكن بعد أن يقع الطلاق أرى أنه يجب أن تترك الأمور تجري في مجراها ؛ وأن ترضخ للواقع .. عسى الله أن يبدلها خيراً من ذاك الحال .. ودآم الزوج عمآني فلتطمئن أنها سترى أطفالها وقتما تشاء ولا يستطيع أحد أن يحرمها ؛ هذا في أسوأ الأحوال ..
بالنسبة لوالدها هي ؛ ورفضه لإعالة أطفالها فهذا أراه في كل حالة طلاق تحدث ؛ صدقي أو لا تصدقي أستاذة ؛ ربما لأن الأب أصلآ غير قادر على إعاشة أفراد في كثير من الأحوال غير مقتدر مادياً ؛ وفي أحوال أخرى يعتبرهم أبناء شخص آخر وعشيرة وقبيلة أخرى [ لا تستغربي من هذا الكلام فهو صحيح والله وأتكلم من باب تجربة حصلت ؛ فالذي قضى 65 سنة من عمره لا أعتقد بأن لديه الكثير من العاطفة وقوة التحمل لـــ[ يكد ] من جديد ويربي أطفال بناته بعد أن ربى بناته أصلآ من قبل ..

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صدى الذكريات مشاهدة المشاركة
صحيح هي غلطت اكبر غلطه لما سمحت للخطيب انه يصرف عليها ويمكن هذا اكثر حاجه كانت تنبه فاطمه لها مريم وتحذرها منه بس لما نجي نفكر نلاقي انه موقف الاهل سبب في هذا يمكن يكون السبب الرئيسي .

وعلشآن كذا أنا وصفت هذا الخطيب بعدم الرجولة ..
فمن ذا الذي يصرف على أطفال [ شبه أيتام ] ويسجل صدقته في [ فاتورة ] !
وأعارضك في كون أهل المطلقة السبب ؛ أعود وأقول الطلاق هو أبغض الحلال ولكنه حلال وواقع ؛ وهو أحد الأحوال الشخصية التي تتعامل معها العوائل والمحاكم ومراكز الشرطة ووزارة التنمية وغيرها كل يوم ..
فلا يجب أن تعتبره المطلقة نهاية العالم !
لتلقي بنفسها في ورطات مثل هذه ..


وجة نظر

ومشكورة أستاذتي

تكملة عدد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 2010-07-20, 09:20 AM   رقم المشاركة : 10
صدى الذكريات
أم سلطان
رئيسة قسم الخيمة الإجتماعية والأسرية - عضوة في لجنة المتابعة والتنفيذ
 
الصورة الرمزية صدى الذكريات
 


اقتباس:
السلامـ عليكمـ جميعــا ،،،
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


اقتباس:
بــأمنة ،، لست ناقدا ولا مجاملا ،،، صدى وبو عبدالرحمنـ ،، أنتمـ من ندرة الناسـ التيـ يتمتعونـ بأقلامـ من
ألمــاسـ حقيقة ،،
شكرا على الاطراء اخي بو يوسف
الإبداع في مشاركاتكم وردودكم المثريه لهذه المواضيع
بارك الله فيك


اقتباس:
الطلاق .. عواقبه ونظره الاهل لأبنتهم المطلقه .. وممارسة الضغط عليها حتى تتزوج مره اخرى

لا يختلف اثنان في أن للطلاق نتائج وخيمة... أولهـا وأساسها هو تشرد الأبنــاء وعدمـ وجود راع يرعاهمـ..
وحتى وإن كانت في بيت أهلها،، فإنهـ من الصعب على الجد أو الاخوة .. مثلا .. أن يتحملوا اعباء الرعاية كلها...
صحيح هو ابغض الحلال عند الله
لكنه شرع ولو ان الله ما عارف انه في حالات يكون فيها الطلاق افضل واستر واحفظ للزوجه والاولاد من الاستمرار في الزاوج ما كان شرعه
سبحانه عالم الغيب وعالم خفايا الامور والصدور
والجد والاخواه لهم اجرهم عند الله لو انهم تكفلوا بالاولاد وربوهم تربيه صالحه والله هو الرازق يمكن لو تكفلوا بهذول الاطفال الله يفتح لهم ابوب رزق من حيث لا يعلمون

اقتباس:
بالنسبة لنظرة الأهلـ لإبنتهمـ المطلقة ... هنــا يأتي دور الأهل في التقليل والتخفيف من هذه المعاناة ، من خلال مساندتها معنوياً ومادياً في إعادة ترتيب حياتها،
واحتوائها نفسيا وعاطفيا.. ولكنـ ما يحصلـ مع الكثير هو عكسـ ذلكـ ،،
إذ أن نظرة الأهل لها أشد من نظرة المجتمع من حولها ، ويتضح ذلك من خلال معاملتها ، وبسبب أن لهـا أبناء يحتاجون لرعاية فهم سينظرون إلى تحملهم المسؤولية
في ظل هروب الزوج من مسؤولياته، وذلك سيلقون باللومـ الأولـ والأخير على الزوجة
حتى لو كان الرجل فيه كل العيوب،,
صدق
هذه اللاسف الي ساير قليل نشوف اهل يتعاطفوا مع بنتهم المطلقه وعياليها ويحتوهم بدون ما يشعروهم انهم ثقل عليها ومسؤوليه هم في غنى عنها

اقتباس:
أمـ عن الضغط من قبل الأهل بزواجهمـ لأبنتهمـ من جديد كبيرة , حيث أن المطلقة تكون فرصتها في الارتباط برجل اخر أقل من السابق ،
واحيانا تضطر الى الارتباط برجل كبير بالسن ليوفر لها المعيشة وخاصة عندما تحس بأن اهلها بداؤا بالتضجر من مسؤوليتها والابتعاد عنهـا ، واحيانا الوقوع في زواج فاشل للمرة الثانية
بسبب تخبطها في الحياة والعقد النفسية التي تمر بها ،،،
كلام سليم ويحدث فعلا

اقتباس:
مسؤوليه المرأة المطلقه والاولاد ورفض اهلها تحمل مسؤولية أبناءها عندما تحتفظ فيهم
( حالة مريم وأهلها الرافضين تحمل مسؤوليه الاولاد عناد في ابوهم وجدهم
وإصرار مريم انها تحتفظ باولادها وقيامها بالاعتماد على خطيبها ليصرف عليها حتى تتمكن
من العيش مع عيالها )

# يعتبر أهم الأشياء بعد الطلاق هو الاهتمـامـ بالأولاد وكفالتهمـ،،، لذا يجب على الأهلـ أن يربوا أولاد ابنتهمـ لأن ليسـ لهمـ راعـ غيرهمـ ،،، ولكنـ ،،،!! في حالة مريمـ ،،،
بمـا أن المرأة المطلقة تعتبر أمرأة شبهـ مدمرة نفسيا و عاطفيا لذلك تقومـ المرأة بالبحث عن الرجل المعين السند الذي يعيلـها ويعيلـ أولادهـا ،،،،
وفي حالة مريمـ وبسبب تخلي أهلها عن مسؤوليتها عناد للزوجـ أو أهلهـ،،، إلتـجأت الى هذا الرجلـ ليؤمن لها العيش والراحة النفسية ،،، وفي هذهـ الحالة ،،
لا ألقي عليها اللومـ ،،
من الملام في نظرك ؟


اقتباس:
تحمل الأهانة والتنازل عن الحق..
( الموقف اللي صار بين مريم وفاطمه هل كان على فاطمه انها تتحمل الاهانه وتتنازل من البدايه عشان خاطر مريم وهل هي عملت الصواب عندما تنازلت بعدين )

& في نظري .. ومن خلالـ سردكمـ لهذهـ القصة ... ألاحظـ ،،
أن ما عملتهـ فاطمــة من تنازلـ عن القضية وتحملها للإهــانة ..هذا يعكس لنـا مدى تفهم وذكاء وعقلانيــة ـ الطرف الآخر..( أعنيـ فاطمة..) للحــالة وللجانب النفسي والعاطفي
والتي تمر بهـ صديقتهـا مريمـ ،،،
&& ومـا عملتهـ فاطمة هو الصواب بعيـــنهـ ...
وجهة نظر
اوافقك عليها
يمكن بعد من ضمن الاساب الي فكرت فيها فاطمه هو انها تكمل ما بداته وهو الوقوف الي جانب صابتها لاخر لحظه وخصوصا انها قررت انها تقطع صداقتها معها بمجرد ان تنتهي المساله
انا اشوف انه فاطمه تصرفت بشهامه مع صاحبتها مريم لاخر لحظه


اقتباس:
مدى حق المراه بالاحتفاظ باولادها حتى لو تزوجت واقعيته وجدواه...

^^^ بمـ أن المراة المطلقة تحتاج من يحتويها عاطفيا ونفسيا قبل ان يحتويها مادي... وللمـادة ضرورتهــا المهمـة أيضـا ،،،
لـــذا ،،، ألاحــظ،،
* لا ينبغــي على المرأة الاحتفاظ وتحملـ أعبــاء أولادهـا من زوجهـا السابقـ .. حتى وإن تزوجتـ ،،،
لأنهـ من الممكنـ اذا شرطت أو قامت على مشاركة أولادهـا للحياة الزوجية الأخرى ...
( بعـد زواجهـا من زوج آخر...) ،،، بإمكــانهـ أن يخلقـ مشاكلـ أخرى مع زوجــها وبالتاليـ ،،
هنا قد يكون الأولاد جانب سلبــي على حياتهـا..
ما تعتقد انه هذا التصرف فيه انانيه للاولاد بو يوسف!
الزوجه الام اول شىء تفكر فيه هو عيالها تدور من يحتويها نفسيا وماديا ويعوضها ماساتها بس بدون ما يبعدها من عيالها
اعتقد لو تنازلت عن عيالها وقلبت ان تعيش بيعد عنهم عشان خاطر زوجها الثاني ما راح يعيشوا في سعاده
بتجلس تلومه دائما انه هو السبب في بعد عيالها عنها وهذا بروحه نكد وغم
اعتقد الرجال لما يفكر انه يرتبط بامراه مطلقه لازم يعمل حسابه انه بيرتبط مع عائله ام واولاد ويحتويهم جميعا
هذا لو كان يريد يعيش حياه سعيده لانه المراه اذا هو قبل بعيالها وعاملهم معامله حسنه بتخلي في عيونها وما بتنسى له هذا التصرف الشهم ابدا



اقتباس:
ودمتمـ في حفظ الرحمنـ،،،، ودامت حيــاتكمـ مليــئة بالحب السعــادهـ وحياة زوجية صالحة سعيدة,,,,,
امين

الله يحفظك ويبارك فيك وفي عيالك

التوقيع


الف شكر على التوقيع المميز ابو الايهم

صدى الذكريات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 01:26 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
لا تتحمل الخيمة العمانية ولا إدارتها أية مسئولية عن أي موضوع يطرح في الشبكة